قراءة في رواية " المعلم ومارجريتا" لميخائيل بولجاكوف

08:24 2019-08-05

هواكم: "المعلم ومارجريتا" هى رواية تشرّح المجتمع الروسى فى ثلاثينات القرن الماضى، بخفة دم وذكاء يسبق عصرها، وتحكى قصة الشيطان الذى يزور موسكو ويعيث فيها فسادا، كما أنها تعود للعصر الرومانى حيث نجد بيلاطس الذى كان مسئولا عن محاكمة المسيح.

الشيطان ورفاقه يفعلون ما لا يخطر على بال، ولا يتعاملون مع أحد دون أن تحل عليه كارثة، ولا توجد مؤسسة أدبية فى موسكو دون أن يحل عليها السقوط الكامل من قبل الشيطان (فولند) ورفاقه، ويتخطى بولجاكوف المؤسسات الأدبية والصحف والمسارح إلى عالم الموظفين الحكوميين والبيروقراطيين والتافهين والذين يتلذذون بالفضائح، وكأن بولجاكوف ينتقم من كل من كان له دور فى إيقاف أدبه، ويثير الكاتب قضية مهمة وهى هل سيكون هناك خير إذا انتهى الشر من العالم؟ أم أن الخير لا يمكن أن يوجد دون وجود الشر نفسه؟

من هو ميخائيل بولجاكوف (1891- 1940) كاتب روسى كان يعمل طبيباً، واشتهر بروايته "المعلم ومارجريتا" التى نُشرت بعد ثلاثة عقود من وفاته، ويعتبر الكثيرون أنهاواحدة من أعظم الروايات فى تاريخ الأدب. 

وقد بدأ بولجاكوف كتابة "المعلم ومارجريتا" فى سنة 1928، لكنه قام بحرق نسختها الأولى سنة 1930 بعد منع مسرحياته، وأعاد كتابتها من ذاكرته فى عام 1931، بعدها أنهى المسودة الثانية فى 1936، ثم المخطوطة الثالثة فى 1937، ثم بدأ المخطوطة الرابعة وكرس لها آخر أيامه حتى 1940، وبقيت الرواية مخطوطة حتى طُبعت أخيراً فى 1967. ومنها اشتهرت عبارته التى جاءت على لسان فولند أحد أبطال الرواية: "المخطوطات لا تحترق أبداً". 

التعليقات

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات

لا يوجد تعليقات في الوقت الحالي!

أضف تعليقك

جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا نتحمل مسؤولية الأراء الورادة بهذه التعليقات